Posts Tagged ‘أفكار’

شاب 1

2009/03/05

– ما قصتك مع ذلك الشاب ؟
– ما قصتي؟
– أحيانا أراك معجب به و تحبه و أحيانا أراك تنفر منه !
– نعم، ربما لأنه يعتاش على أفكار و مصطلحات الآخرين.

بناء التطبيقات البرمجية

2008/10/25

( البرمجة في الموضوع هي تطبيق على فكرته لا أكثر )

يفترض عند بناء تطبيق بذل أقصى الجهد لجعله آمنا، خاليا من الأخطاء و الثغرات و مناسبا للمستخدم و لإنجاز ذلك يجب المرور بالمراحل التالية:

– مرحلة تحليل الفكرة، فعند بناء تطبيق ما يجب فهمه بشكل كامل و فهم جميع الحالات الخاصة، مثلا عند وجود فئات أو تقسيمات معينة في تطبيق و على فرض أن التطبيق يسمح بوجود فئات أبناء لفئات أخرى، في هذه الحالة يجب الأخذ بالاعتبار أنه يجب ألا تكون فئة أب لنفسها أو فئة ابن أب للفئة الأب ( سأعود لأذكر مثال ).
– مرحلة التصميم عقليا، يجب التفكير أثناء المشي أقصد يجب التفكير جيدا في كيف سيتم إعداد بنية التطبيق و ذلك ( بالنسبة لي ) يتم عقليا دون كتابة أو رسومات و خلال هذه المرحلة من الضروري الصعود إلى قمة هرم الأفكار، فأحيانا تبدأ فكرة ضعيفة أو بالأصح نموذج ضعيف للبناء قد يكون كلاسيكيا بمعنى أن وروده للذهن سببه استخدام سابق له أو أحد آخر، هنا أشدد حسبما أرى على ضرورة العمل على نسف هذا النموذج إذ يجب على المهندس أن يبتكر لا أن يقلد أو يسير دائما في نفس الطريق، فطريا يحاول الإنسان أن يجرب عدة طرق لعل الطرق التي لم يجربها بعد أفلح.
– مرحلة التعمق بالتفكير، أقصد هنا وضع حالات ابتدائية ثم السير بالتصميم نحو مستويات أعمق، قد يؤدي هذا في مرحلة ما إلى التراجع عن قيم سابقة أو افتراضات سابقة، سأوضح الفكرة :
لنفرض أن شخص أراد حفر بئر في أرض، و ليكن اختيار مكان الحفر هو الحالة الابتدائية لاعتبارات معينة، إلا أنه و بعد مرحلة من الحفر تبين أن المكان خاطئ لسبب ما (وجود صخور مثلا ) هنا سيتم التراجع عن الحالة الابتدائية و اختيار حالة أخرى تأخذ السبب المعطل للحالة السابقة بعين الاعتبار.
– [مرحلة التصميم الواقعي] مرحلة غير إجبارية بنظري البعض يتبع مناهج برمجية معينة في تصميم أشكال على الورق و البعض يتجاوز هذه المرحلة، تجريبيا لوحظ أن التصميم على الورق شيء جيد خصوصا عند عمليات التعديل اللاحقة و عند العمل بشكل غير فردي من هنا ابتُكر العديد من نماذج التصميم للدلالة على الأشياء و الأفعال كرموز أو طرق ثابتة يفهمها الجميع.
– مرحلة كتابة الكود البرمجي و أعود هنا لأشير إلى ضرورة الابتكار و التبسيط مع القوة و التغيير سعيا دائما للأفضل.
– مرحلة الاختبار و التجربة و في هذه المرحلة يجب تجريب جميع الحالات الممكن حدوثها مثل تلك الحالة التي أشرت إليها في البداية ، قد تظهر أخطاء و يجب تصحيحها بشكل فعال، من المنطقي أن يكون تصحيح الأخطاء سهلا أو غير مكلف في حال تم التصميم بشكل جيد.
– [مرحلة التجربة من قبل الزبون] فيما لو كان التطبيق مبنيا لزبون معين و حتى لو كان التطبيق للاستخدام الذاتي ربما تمر حالات يظهر فيها ضعف في مكان معين أو خطأ يجب تصحيحه و أخذه بالاعتبار عند بناء تطبيق لاحق.

بعض الأمثلة على الحالات الخاصة :

1 – تطبيق يحوي فئات و من المسموح أن تكون فئة فرعية من فئة أخرى، لتكن A,B,C ثلاث فئات و من المسموح أيضا تعديل هذه الفئات في أي وقت، لنفرض أنه تم اعتبار الفئة B ابنا للفئة A و الفئة C ابنا للفئة B ، فهل من الصحيح أن يتم قبول الفئة C كأب للفئة A عند تعديل A في وقت لاحق؟؟

2 – موقع الكتروني لبيع الكتب، عندما يقوم زبون بإضافة مجموعة كتب لسلة المشتريات يتجه في آخر الأمر إلى حسابه لإتمام عملية الشراء و التي من خلالها (في نظام ما) سيتم إضافة الطلب إلى قاعدة بيانات الموقع و بوقت متزامن سيتم إرسال بريد الكتروني للزبون للتأكد من صحة بريده و كل من العمليتين قد يتعرض لفشل، فإذا فشلت الإضافة إلى قاعدة البيانات و أُرسل البريد إلى الزبون ستظهر له أخطاء معينة عند قيامه بتفعيل طلبه، و إذا تمت الإضافة إلى قاعدة البيانات و لم يتم الإرسال سيكون هناك خطأ من حيث أن الطلب بحاجة لتأكيد لن يحصل، بمعنى أن العمليتين معا يجب أن تحدثا أو لا، هنا من الممكن أن يتم القيام بنصف خطوة للتأكد من أمان القيام بها كلها، مثل شخص يسير في أرض فيها ألغام فهو يدوس الأرض برفق قال يعني إذا فيه لغم منشان ينفجر بلطف و ما يسببلو أذى ثم بعد أن لا ينفجر اللغم يضع كامل وزنه على الأرض، لكن الفرق بين المثال و الحالة البرمجية أن الحالة البرمجية يجب وجود إمكانية العودة أما إذا انفجر اللغم فما بالإمكان للأسف العودة .

التطبيق القوي يراعي كل الحالات الخاصة لا سيما أن التطبيق قد يستخدمه شخص ربما أن يكون سكرانا في وقت ما فيفعل ما لا يخطر بالبال من أشياء يستبعد حدوثها أو حتى لا يتخيل مصمم التطبيق أن أحدا سيفعلها.

لمحة لغوية:

– كلمة ابن لا تكتب إبن فالهمزة هنا وصل و ليست قطع و هذا أيضا في ابنة و اثنين و اثنتين و امرأة و ايم الله و كلمات أخرى …
– تخالف الأعداد من 3 إلى 9 و الـ 10 الغير مركبة المعدود في حال التذكير و التأنيث أما الـ 1 و الـ 2 و الـ 10 المركبة توافق المعدود.
أمثلة:
قوله تعالى في القرآن الكريم : إذ قال يوسف لأبيه يا أبتِ إني رأيت أحد عشر كوكبا و الشمس و القمر رأيتهم لي ساجدين.
و قوله أيضا : إنّ هذا أخي له تسع و تسعون نعجة و لي نعجة واحدة فقال أكفلنيها و عزّني في الخِطاب.

عابرون … و شويّة رياضيات

2008/07/03

مختلفون أولئك العابرون الذين يتواجدون في مراحل حياتنا ، بعضهم يترك ذكرى جميلة و البعض ذكرى سيئة ، بعضهم لا يترك شيئا …
ربما لا يجب أن نتمنى لو طال عبور أحدهم أو قصر ، هكذا هي الحال ، الفترة جزء من ذلك التأثير.

يقول علم الرياضيات أن المستقيمات المتوازية لا تتقاطع (هكذا تعرّف) ، فما الذي يحدث إذاً ؟ لماذا كل هذه التقاطعات ؟ يقول البعض أن ذلك غير صحيح ، تتلاقى المستقيمات المتوازية في اللانهاية.

المستقيم القاطع لأحد متوازيين قاطعٌ للآخر ( من مسلّمات اقليدس ) ، أعد تعريف التقاطع و التوازي ، ربما تكون نظرية أولئك الذين يقولون بتقاطع اللانهاية صحيحة ، قد يُقطع أحد متوازيين ولا يقطع الآخر الآن ، لكن ربما يقطعه في اللانهاية ، أو ربما يكون هو نفسه من قطع الأول الذي اعتقد أنه يوازيه !

جداء الصفر في أي عدد يساوي الصفر. إنّه يلغيه ، أو أن أي عدد هو لا شيء مقابل الصفر ! ، هل استطاع أحد أن يقوم بذلك؟

من أعمّ؟ الدائرة أم المستقيم ؟ يقال : المستقيم دائرة (نصف) قطرها يذهب إلى اللانهاية ، هل حدد أحد مركزها ؟ تعال نحاول أن نعكس الأمر ؟ الدائرة هي مستقيم تلاقت نهايته ببدايته بانحناء منتظم ! سأصيغها بأسلوب آخر، “الدائرة مستقيم انتهى !”.

يقال : جميع نقاط الدائرة تبعد نفس البعد عن نقطة في داخلها هي المركز. ما الذي يحدث إذا ضربنا هذا البعد بـ صفر ؟

هل حاولت النظر من الأعلى لهذه المفاهيم ؟ أو نظرت في مرايا متقابلة متوازية و أنت تقف بينها ؟ جرّب أن تصل إلى مكان ما.

زحمة و تشويش

2008/04/08

أعاني من ازدحام شديد في رأسي ، الكثير من التفكير و القليل من الإنجاز !

أعتقد أن لكل إنسان حد معين من الواجبات (الأعمال الصالحة بالأصح) عليه أن ينجزها في حياته الحالية، تأنيب الضمير ، الندم ، الحزن … ليست ضرورية دائما ، المحيط مختلف من شخص لآخر ، ربما ليس من الضروري أن يتم اسقاط التجارب أو مقاربة الأحداث ، حتى تلك الأعمال التي تبدو صالحة أو فيها تقرب من الله تبدو أحيانا بلا معنى ، المنطق و التفكير المستقيم أهم من بعض العادات ، رأي الدهماء غير مهم، حتى سماعه غير مهم.

حتى أشد الأفكار تناقضا تبدو ،في بعض الأحيان، متقاربة أكثر من تلك الأفكار الحيادية أو الوسطى، الحق أحق بأن يتّبع.

يجب أن يكون المرء نزيها حتّى الصرامة في الأمور الرّوحية [1] ربما غاية الوجود هي معرفة الحقائق ، في كل مرحلة حياتية ، في كل مستوى ، الوصول للحد المطلوب من التذكر للماضي في هذه المرحلة ، وقتها تنتهي أسباب التواجد ، حتى في الألعاب و المسابقات يجب اجتياز اللعبة مرحلة فمرحلة ، ربما هناك تمثيل في ذلك لما هو أعلى ، الصناعات تحاكي بعضها لكنها تختلف شديدا من صانع لآخر بكل حال.

من غير المهم أن تحفظ ، أن ترائي ، أن تشعر بسعادات زائفة ، الأهم أن تتذكر فكرة تجعلك ترتقي، فكرة قديمة جديدة تحرك شيئا ما في القاع ، ليس بالضرورة أن تعرف ما الذي تحرك ، المهم هو أنه تحرك.

———–
[1] فريدريك نيتشه ( مقدمة كتاب عدو المسيح ).

إطار مظلل بلا صور

2008/02/21

من خلال مشاهداتي لأساليب التصميم المختلفة المتبعة لإنشاء إطار حول صندوق أو صورة لاحظت أن يتم استخدام طريقتين فقط.

الأولى : تقوم على وجود جدول مقسم إلى خلايا بحيث يوجد في الخلايا المحيطية صور صغيرة هي عبارة عن تقطيعات لصورة أو مقاطع بعرض أو ارتفاع 1 بكسل مكرر أفقيا أو عموديا.

الثانية : هي وجود صورة كخلفية بشكل كامل و بهذا فهي معدّة سلفا لطول و عرض محددين.

لا أعلم إن كنت حتى الآن عرفت عن أي شيء أتكلم ، انظر هذه الصورة و ستعرف عما أتكلم.

فكرت بطريقة أسهل من الاثنتين لسبب أن الأولى تستدعي وجود جدول و تقطيع صورة و … حتى لو بدون جدول تقطيع الصورة و إعدادها يطول ، و الثانية سنحتاج لكل صندوق صورة خاصة به إضافة إلى أنه في حال عدم معرفة أبعاد الصندوق مسبقا ستكون غير ممكنة.

الطريقة التي خطرت لي هي كالتالي :
div ضمن div ضمن div ضمن … عدد معين منهم و كل واحدة تملك إطار Border لونه أقل من الآخر و بعرض 3 بكسل مثلا ، ستشكل بمجموعها إطار يكافئ الحالات السابقة إلا أنه بدون استخدام صور و ملائم في أي مكان.
إليكم الكود :

CSS

.pict{
width: 100px;
height: 100px;
padding: 0;
background-color: #FFFFFF;
}
.pict div{
border: 3px solid #FEFEFE;
padding: 0;
}
.pict div div{
border: 3px solid #FCFCFC;
padding: 0;
}
.pict div div div{
border: 3px solid #F9F9F9;
padding: 0;
}
.pict div div div div{
border: 3px solid #F5F5F5;
padding: 0px;
}
.pict div div div div div{
border: 3px solid #F0F0F0;
padding: 5px;
}
.pict div div div div div *{
border:0;
padding: 1px;
}

مثال :

مرحبا ، هذه تجربة لصندوق بطول 125 و عرض 125 !

اضغط هنا لتحصل على ملف مضغوط يحوي كود css مع صفحة html تستخدمه.

هابي فالنتاين !

2008/02/16

منذ يومين كان 14 شباط و يقال أن هذا اليوم هو يوم الحب أو عيد الحب ، و لكوني لا أعشق حاليا فلم يكن هذا اليوم يعني لي شيئا و لا أعلم لربما لو كنت عاشقا فهذا لن يغير شيئا.

استيقظت شبه باكرا بعد أن ايقظت كل جيراني بصوت المنبه الذي ظل يرن حوالي الساعة فقد كانت سهرة طويلة و الجو ماطر و بارد و البقاء مغمورا بالأغطية لذيذ .

كان يتوجب عليّ أن أستيقظ فقد قررت بالأمس أن أذهب للجامعة للاطلاع على نتائج امتحاني الأخير برغم معرفتي بأنها سيئة فقد أصبت بكسل شديد في الفصل الماضي، و كنت أيضا سأرسل لصديق DVD بواسطة إحدى شركات النقل.

بعد أن جهزت نفسي مسكت الـ DVD بيدي و انتشلت “كيس” من بين مجموعة كبيرة من “الأكياس” الصغيرة و وضعت الـ DVD فيه و خرجت من المنزل ، وصلت للطريق الذي انتظر فيه “السرفيس” ، كان هناك مجموعة من الشباب يجلسون أمام أحد الدكاكين يتشمسون في أشعة شمس خفيفة لا تلبث أن تختفي وراء الغيوم الكثيفة، قلت لهم صباح الخير ووقفت أنتظر ، و بينما أتمشى بانتظار “السرفيس” لاحظتهم ينظرون إلى “الكيس” في يدي و يتبسمون !

لم يتحمل “معلاق” أحدهم فسألني : ( شو لمين آخد هالهدية ؟ )

استغربت سؤاله ، لم أستغرب أنه سألني سؤالا لا يعنيه فأنا متعود على هذا و لكن استغربت اعتباره للكيس هدية ! رددت عليه بأنه ليس هدية و تابعت انتظاري و أنا أتساءل لماذا قال هدية ؟؟!!

و بينما أنا واقف انتبهت إلى أن المكتبة التي أقف بقربها متلونة بالأحمر و على واجهتها الكثير من الدببة

أااااااااااااااااه إنه عيد العشاق ! الآن اكتشفت لماذا سألني لمن الهدية إن الكيس الذي بيدي لونه أحمر ! ههههههه لم أنتبه لذلك، نظرت إلى الكيس بيدي كأني أول مرة أراه و قرأت ما كتب عليه : Happy Valentine’s Day و دائرة مرسومة بالقلوب تحيط بالعبارة ، زال العجب !

جاء “سرفيس” و صعدت به و أنا على الطريق أبتسم لنكتة الموقف .

نزلت في “الكراج” و صعدت بآخر إلى اللاذقية ، هناك حوالي 20 دقيقة لأصل و المطر غزير، و أنا أفكر، عيد الحب ماذا يعني ؟ من يهتم به ؟ ماذا يعني الحب ؟ من هو الحب ؟!

تذكرت سؤال سقراط لهيبياس : ما هو الجميل؟ و سخافة جواب هيبياس بأنه فتاة جميلة ! ثم توضيح سقراط لسؤاله بأنه سأله ما هو الجميل و ليس ما هو الشيء الجميل أو (الصنعة) الجميلة ؟

و سألت نفسي نفس السؤال ، ما هو الحب ؟ أفكار و أفكار تأخذني عبارات لشخصيات مشهورة تعرف الحب ، آراء لأصدقاء و شخصيات مرّوا بحياتي …

إن من يحب يفكر بمن يحبه كل وقته ، يشتاق إليه إذا غاب عنه أقل وقت ، لا يرفض له طلبا … و هنا رأيت سؤالا ، لماذا نحب الصنعة و ننسى الصانع ؟ هل نحب الله ؟!

نعم الله ، هو من خلقنا و أعطانا كل ما نملك ، هل نحبه ؟ و إذا ادعينا أنّا نحبه فهل نحن صادقون ؟

هل نفكر به كل الوقت ؟ هل نشتاق إليه ؟ هل لا نرفض له طلبا ؟

الحق أقول، منذ مدة قصيرة تعلمت نوعا جديدا من الحب ، ليس الحب بين الذكر والأنثى ولا حب الأهل ولا …

حب الروح