Archive for the ‘غير محدد’ Category

إفلاس فكري

2010/03/08
مجموعة مختارة (لغايات معينة) و مرتبة تاريخيا تصاعديا:

تخيل لو أننا
دعوة … للزراعة
أساليب أخرى في السلوك
فكر تعاودي
رياح
من أنواع الناس
قصة عتيقة
شاب 3
موسيقى
شاب 1
شاب 2
العنوان غير مهم 5
في شدّة النفي
صبية و شاب
كتابة تسبق التفكير
لماذا أكره “الحضارة”؟
مِثلْ 1
تنوعنا
مظاهر
قصة أغرابي

Advertisements

من في الصورة؟

2010/01/14

😀

تعريب أم تعريص

2009/11/19

قصة أغرابي

2009/09/14
كان أغرابي يجلس في ظل لافتة إعلان ضخمة يتحدث (الإعلان) عن حفلة لمطرب هابط1، مرّ أحدهم و وقف أمامه و قال: حبيبي، بعد إذنك، ممكن أحكي تلفون من موبايلك أنا ما معي وحدات تكفي؟
قلو: لك ولو، أي ما تكرم عيناك (الأنف الأفطس بينهما2)، خود احكي براحتك.
تناول الأحدهم الهاتف المتنقل و أخذ يكتب الرقم ثم صار يبتعد قليلا ببطئ، لم يخطر ببال الأغرابي إلا أنه يبتعد لأن موضوعا خاصا سوف يناقشه مع من سيتصل به.
ابتعد و ابتعد و ابتعد ثم ابتعد أكثر !
قال له من بعيد: هع هع ضحكت عليك و أخدتلك موبايلك ههااي و انطلق مسرعا ليمتطي دراجة نارية أغلب الظن أنه حصل عليها بطريقة ذكية كما حصل على الهاتف.
قام الأغرابي و صاح بأعلى صوته: ولوووووووووووو ، لكككككك ولاااااااااااااااك كر، يا بغل رد، ما بدي الموبايل بس حكيني كلمة.
توقف ذلك اللص الذكي و قال له: نعم ماذا بدك؟

قال الأغرابي: شغلتان، الأولى ترجعلي البطاقة، و التانية ما تقول لحدا عن الطريقة اللي سرقت فيها الهاتف مني حتى ما تشيع بين الناس و ما بقا حدا يعطي موبايلو لحدا رغم حاجته.

انتهت القصة القصيرة و لم تنته القصص…

هذه قصة محدّثة بتصرف لقصة أعرابي أقلّ أحدهم على حصانه أو حماره أو … و لكن هذا الأخير (ما الحمار) سرق الحصان فناداه الأعرابي من بلاد بعيدة (ليضحك ربات الحداد البواكيا3) أن ما تخبر حدا (إني بحبك من زمان4) بفعلتك حتى لا تُفقد المروءة و مساعدة الآخرين.

السؤال الذي نفسه يطرح، هل صحيح رأي كل من الأعرابي و الأغرابي؟
يعني هل لازم اللص ما يخبر أحد عن فعلته حتى لا تُفتقد النخوة أم ما كان لازم يطلبان منه التكتم لأن كتمانه سيجعل الناس غير حذرين و ستتم عمليات سرقة كثيرة مستفيدة من طيبة قلب الأعراب و الأغراب؟
يعني أليس انعدام المروءة و الكرم بالمجتمع أشد ضررا من انتشار السرقة؟

قد يلجأ شخص محتاج لشخص كريم ليساعده، و لكن قد يلجأ للسرقة عندما لا يجد كريماً و إن لم يكن بنيّتِه السرقة، فأحيانا الفقر أو الحاجة تدفع للسرقة لتلبية الحاجات الشديدة خصوصا عند ضعاف النفوس.

لك بغض النظر، هل شخص قليل المروءة أفضل من لص؟
و إن كان إخفاء عملية سرقة قد تؤذي بعض من يتعرضون لعمليات مشابهة لاحقا، ألا تؤذي قلة المروءة كل من يحملها (قلة المروءة يعني) إضافة لمن يحتاجون فلا يجدون؟

حقيقة، أنا مع الأعرابي و مع الأغرابي أيضا، يعني بموضوع عدم نشر عملية النصب، لكن هم أنفسهم يجب أن يحذروا، يعني و يكون للواحد نظرة.

ملحوظة: الحكي السابق إن اعتبرناه قصة قصيرة فقد كنت قد كتبتها كمشاركة في أحد المنتديات منذ فترة.

———-
1 أغلب الظن أنه تامر حسني.
2 شي مشابه لـ عيناك الدمع الأسود بينهما …
3 بيت شعر للمتنبي يقول فيه: و مثلك يؤتى من بلاد بعيدة ليضحك ربات الحداد البواكيا
4 من أغنية لـ أماني السويسي بعنوان ما تخبر حدا.

بدي أعمل حملة

2009/09/05

لا أهداف للحملة، كما لا زمان أو مكان لها

لا تساهم بدعمها بعدم وضع شعار الحملة

نماذج لـ من هو / هي :D

2009/08/19
أزور مواقع شخصية و مدونات، فأدخل غالبا صفحة بعنوان “من أنا” أو “حول” أو رابطها about لأعرف عن هذا الشخص و لكن قلما أجد شيئا أود معرفته.
يعني أفشل غالبا في معرفة اسم الشخص أو عمره أو جنسه أو جنسيته أو من أي دولة يبثّ أو … إنما أرى كتابات نثيرية شعرية ..ما بعرف مثل (ولا أقصد أحدا بعينه):

عمري من عمر شجرات جيراننا، اسمي محفور على أغصان سنبلة يابسة في حقل رمليّ.

أبحث عن ذاتي فلا أجدها، فتّشت في الأبواق و المكتبات و الطناجر و لم أعثر أو أتعثر بها.

ثمانون جرحا تكتنز صدري و لم أنزف فالحقول مازالت خضراء برغم غياب الشمس و رحيل الغربان.

منذ ولدت و الشمس تشرق و تغرب (*).

حاولت جاهدا أن أدرك كينونتي الشرقية فأبت أن ترافقني النجوم إلى ليال بحرية مطرية قاحلة !

أكتب نفسي أم تكتبني الحياة على دفتر ذكرياتها؟ لقد مرّت سنون طوال و أنا أحاول أن أعرف كيف أمسح سطوري من ذكريات المتألمين، فأبت الحياة ، كتبتني و كتبت كل المغنّين على ضفاف الطريق.

… إلخ و من ثم إلخ.

—————
(*) – يقول غوص: يوجد مثلثات كبيرة. (مسلّمة).

سؤال احتمالات

2009/08/12

قيل لك بأنه ستهبط من السماء أشياء تحترق فتضيء فوقفت في مكان مفتوح من الأعلى لتنظر، و بما أنك لا تستطيع أن تحيط بالسماء فإنك ستنظر بجهة معينة.
ما احتمال أن ترى ما لأجله تنظر؟

اختيار الإجرائيات و اختياراتنا

2009/06/21
في نظم التشغيل تريد الكثير من الإجرائيات الحصول على وحدة المعالجة لتنفيذ أوامر معينة، نظام التشغيل مسؤول عن انتقاء الإجراء الذي سينفذ و هناك اعتبارات متنوعة للاختيار، مثل الأولوية و القِدَم و المدة…
إذا أخذنا أسلوب أن الأولوية لمن يأتي أولا قد يأخذ إجراء وقتا طويلا قبل أن ينتهي و هناك إجراءات أخرى لها أهمية أكبر من وجهات نظر أخرى و لهذا فقد تم أخذ الأولوية المرافقة للإجراء بعين الاعتبار، لكن، لو أن الإجراء ذو أهمية قليلة قد يطول الوقت ولا يأتي دوره و لهذا من الجيد مثلا أن تزداد أولويته مع مرور الوقت.
هذا الأسلوب نستخدمه في حياتنا بدون أن نقف عند ذلك، فمثلا في مجال الطبخ، قد تقول إحدى السيدات بأنها ستطبخ اليوم الطبخة* f لأن هذه الأيام موسمها مثلا فهي لها أولوية على غيرها من “طبخات كل المواسم” (الرز مثلا) فـطبخات جميع المواسم أولويتها أقل، كذلك الرغبات و توفّر المواد و … يلعب دورا في اختيار طبخة اليوم، لكن سنجد بعد مرور الأيام أن طبخة جميع المواسم ازدادت أولويتها لكونها من زماااااااان ما طُبخت :).
نستخدم هذا الأسلوب أيضا مثلا في اختيار صديق أو قريب لنزوره، لسماع أغنية، لاختيار ملابس …
تُرى هل اعتمد مصمموا نظم التشغيل و الخوارزميات المستخدمة على أشياء بسيطة في الواقع؟ أم أنهم باللاشعور يطبقون نفس الفكر؟
مرة بعد مرة أرى بأن الأمور البسيطة و الشديدة البساطة هي الطريق الأقصر لحل أعقد المشاكل.
—————–
* بحثت في لسان العرب عن “طبخ” لأرى إن كانت “طبخة” كلمة فصحى، فقرأت أيضا:

والطّبَاخُ: القوَّة. ورجل ليس به طباخ أَي ليس به قوّة ولا سِمن، قال حسان بن ثابت:
المالُ يَغْشَى رجالاً لا طَباخَ بهم كالسَّيل يَغْشَى أُصولَ الدِّندِن البالي
ومعناه: لا عقل لهم. والدِّنْدِنُ: ما بلي وعفِنَ من أُصول الشجر، الواحدة دِنْدِنَة، و قد جاء هذا البيت في شعر لِحَيَّةَ بن خلف الطائي يخاطب امرأَة من بني شمحَى بن جرم يقال لها أَْسماءُ، وكانت تقول ما لِحَيَّة مال فقال مجاوباً لها:
تقول أَسماء لما جئت خاطبها: يا حيُّ ما أَرَبي إِلاَّ لذي مالِ
أَسماءُ لا تفعليها، رُبّ ذي إِبل يغشى الفَواحش، لا عَفّ ولا نال
الفقر يزري بأَقوام ذوي حسب، وقد يسوّد، غيرَ السيد، المالُ
والمال يغشى أُناساً، لا طَبَاخ لهم، كالسيل يغشى أُصول الدِّندِن البالي
أَصون عرضي بمالي لا أُدنسه، لا بارك الله بعد العرض في المال
أَحتال للمال، إِن أَودى، فأَكسبه ولست للعرض، إن أودى، بمخنال

في تزامن الأفعال

2009/06/19
منذ فترة كنت عائدا من الجامعة إلى البيت و صدف أن جلست بقرب سائق “السرفيس” و أذكر وقتها أنه طلب مني إقفال الباب لأن أحد أقربائه ينتظره في مكان ما على الطريق و هذا ما حصل، كانت امرأة فهمت من حديثهما بعد أن صعدت بأنها زوجة أخيه كما فهمت أنه زوج أختها أيضا 🙂 و ذلك بحكم أني أجلس بينهما.
كان يتحدث معها و في لحظة توقف عن الحديث قام بإجراء مكالمة هاتفية طويلة، في أثناء حديثه على الهاتف قدّمت له زوجة أخيه فطيرة كانت معها في أكياسها (عزمني فقلت له صحّة، شكرا)، هو الآن يتحدث على الهاتف و يأكل فطيرة الجبنة و طبعا يقود السيارة، أثناء ذلك أيضا بدأ الركاب بالخلف يدفعون له الأجرة فأصبح يسند هاتفه بكتفه إلى أذنه و يأكل بيد و يأخذ الأجرة (ساعدته قليلا) من الركاب بيد و يترك المقود عند إمكانية ذلك (يعني يبدل مهام يديه بشكل جيد).
ما أقصده من سرد هذه القصة التي تتكرر بأشكال متنوعة هو أن الإنسان قادر أحيانا على أداء عدة مهام بشكل متزامن و لكن ليس دائما، السائق هنا يقود السيارة دون تفكير لأن القيادة بالنسبة إليه كالمشي، كذلك الأكل لا يتطلب التفكير و بالنسبة لتحصيل الأجرة من الركاب و الحديث على الهاتف يقوم بإجراء تزامن معين.
في نظم التشغيل يجب ألا يُسمح لإجرائيتين بتعديل نفس المكان في الذاكرة، مشكلة التزامن في بعض تطبيقات الكمبيوتر و أنظمة التشغيل و قواعد البيانات من المشاكل المعقدة، فمثلا (كوضوح) لا يمكن تعديل نفس الملف بواسطة برنامجين في نفس الوقت كما لا يُسمح بحذف ملف قيد الاستخدام أيضا و لمزامنة الأعمال في النظم البرمجية هناك خوارزميات كثيرة و منوعة بعضها يسبب توقفات و بعضها يقلل من مستوى الأداء …
لا أجيد العزف على آلة موسيقية و لكن عندما أراقب من يعزف العود أو الكمان مثلا ألاحظ بأن ما تقوم به كل يد يكمل عمل الأخرى ففي العود مثلا في إحدى اليدين يضرب على الأوتار و اليد الأخرى تتحرك على الأوتار و كما اعتقد تتحرك على الوتر الحالي، إلا أن ما يثير استغرابي هو البيانو، كيف يستطيع العازف أن يجعل كل يد تقوم بمهمة ما؟
قد لا نجد صعوبة في تركيب قطعة ميكانيكية تحتاج ليدين إحداهما تساعد الأخرى، ولا نجد صعوبة في استخدام يدين في الكتابة بأن تقوم إحداهما بالكتابة و الأخرى بتثبيت الورقة مثلا لمنع تحركها، و لكن هل بالإمكان أن نكتب على ورقتين في نفس الوقت نصّين مختلفين أو حتى متشابهين؟ جربتها من قبل و لكن كنت ألاحظ بأن ذلك لا يحدث بنفس الوقت تماما إنما تتوقف إحدى اليدين لتعمل الأخرى عندما يتوجه التفكير للأخيرة.
و يبقى يثير استغرابي من يعزف على البيانو و آلات موسيقية أخرى، و كيف يكون على كل يد القيام بمهمة مستقلة (أم أنها ليست؟)، هل هذه هي الموهبة أم فطرة أم التعوّد أم قدرة كبيرة على تنقيل التفكير بحيث تبدو العمليات المتتابعة و كأنها في نفس الوقت؟
ربما هناك أمثلة أخرى…

لماذا أكره “الحضارة”؟

2009/06/16

لأن ابن ضيعتي الذي كان إن سولت له نفسه بأن يغش، كان يضيف الماء للحليب.
الآن هو يضيف موادا غريبة لتخفي وجود الماء فيبدو “حليبا فاخرا” غير مغشوش.

مِثلْ 1

2009/06/07

(محل لبيع الدجاج المنظّف، أحدهم يشتري دجاجة و رفيقة معه، و يوجد رجل يشتري دجاجة أيضا، البائع يقوم بتنظيف الدجاجات مع بعضها)

– برأيك كيف يُفرّق بين دجاجتك و دجاجة هالزلمة؟
– ما بعرف، عندو أساليبه.
– يالله، مو مشكلة لو أخطأ، وزن دجاجته أكبر من وزن دجاجتي.

مواصفات مولود :)

2009/05/24

الأحداث بعد سنين طويلة تحدث أيها السادة، فقد قرر صديقنا و زوجته بعد قراءة مجموعة من عروض شركات العبث بالمولودين أو ما يسمى بالتعديل الوراثي، قررا الدخول إلى مبنى شركة ChEll و هي شركة (غير موجودة بالطبع) تعمل في مجال التلاعب بالصفات الجسدية لمن سوف يولدون و هم ما يزالون في بطون أمهاتهم، كما و تدعي الشركة في عرضها الجديد قدرتها على تعديل صفات غير جسدية مثل زيادة الصبر و الثقة بالنفس و إضعاف الكآبة و …
المهم، دخل هذا الرجل و زوجته إلى مبنى الشركة و توجها إلى مكتب المسؤول عن تسجيل الطلبات:
– مرحبا
– أهلا أهلا، تفضلا.
– شكرا.
– الدماغ؟
– 8400 و بدنا اياه الله يخليك Core 16 due
– الذاكرة؟
– 50000 GB و سرعة وصول للمعلومة 70 DTF 1
– منافذ USB ؟
– كم العدد الممكن؟
– لحد الـ 100 ، أكتر من هيك بيخرب شكله.
– طيب عملن 50 بتوقع منيح.
– فعلا 50 تلبي الحاجة، خصوصا أننا نعتمد عـ Clean Core و الميزات الإضافية عم نعملها External، الطاقة؟
– قدرة اسبوع بلا نوم ، و ياريت تحطلنا البطارية خفيفة الوزن.
– تكرم، فيه شيء إضافي؟
– طبعا، بدنا إياه صبور جدا، واثق بنفسه، مثقف، موسيقي، و رياضي.
– شوف صديقي، بالنسبة للثقة بالنفس و للصبر فتكرم عينك، لكن بالنسبة لـ مثقف و موسيقي و رياضي فهذه لاحقا بعد الولادة نركبها، كما قلت لك نحن نتجه لفصل الصفات القابلة للزيادة عن المنتج الأساس، فبعد ما يولد نضيف له التثقيف و القدرات الرياضية و الموسيقية كوحدات Modules منفصلة، و هذه ميزة هامة تنفرد بها شركتنا خصوصا مع إمكانية التحديث Update للثقافات الجديدة، و قريبا سوف نوقع عقدا مع السباح العالمي سمير2 بحيث تتم إضافة خبراته الرياضية الجديدة و قدراته إلى أجهزتنا بما يمكّننا من تزويد زبائننا بهذه التحديثات.
– شكرا لك، سنتوجه لقسم المحاسبة، إلى اللقاء.
– أهلا أهلا،… لحظة لحظة.
– نعم؟
– مدام، لدينا عرض جديد يهدف لتسهيل الولادة، بحيث يخرج الولد لوحده، فما رأيك؟

————
1 وحدة قياس لسرعة الوصول للمعلومة غير موجودة حاليا.
2 و منه نستنتج أن الشركة في بلاد عربية أو أنّ بطل العالم في ذاك الوقت عربي.
🙂

تنوعنا

2009/05/14

ربما نتيجة بعد المسافة و رغبة بعدم رفع الصوت يقوم المرء أحيانا باستخدام الإشارة إضافة للصوت (دون رفعه) لقول أمر ما، و لكن أحيانا لا مسافات تفصل و مع ذلك يشير بيده إضافة للكلام، و نتنوع في الدرجة.
الإشارة للأرقام، لو أنك ،و بشكل غير مقصود، قمت بالإشارة بيدك لتعبر عن الرقم واحد فأغلب الظن ستستخدم الإصبع الثاني (و أحيانا الأول) من جهة اليسار ليد يمنى راحتها للأسفل (أو بالعكس) و من المستغرب قد يكون استخدام أصابع أخرى للإشارة للرقم واحد.
الرقم اثنان أيضا شائع استخدام الإصبع المذكور و الآخر على يمينه (يساره).*

3، يتنوعون في الإشارة إليه.

ربما هناك شيئا مشتركا بين ملاحظتين، الأولى لشخص استخدم 3 أصابع من يده لم يسبق لك أن رأيت أحد يستخدمها لأجل ذلك (كالثلاثة الوسطى مثلا) و بين من لفته تفصيل في صورة شاهدها للمرة الأولى أمامك لم تكن قد انتبهت إليه، ربما فعلت لكنك لم تعره اهتماما، و إن كنت تراها منذ وقت بعيد.


* . لا أحفظ أسماء الأصابع.

جولة انترنيتية و ثقافية

2009/04/18

خطر اليوم (يعني قبل البارحة) لي بعد منتصف الليل أن أسمع أغنية من الأرشيف ألا و هي “كتاب حياتي يا عين” فتوجهت إلى غوغل لأبحث، عادة أبحث في مواقع معينة عن الأغاني لكن اليوم كتبت اسم الأغنية فقط في غوغل و لأرى النتائج، كانت النتائج كما هو متوقع كلها من منتديات، يعني مشاركات في منتديات و أغلب الظن عندما سأدخل لأحد الروابط سوف يطالبونني بأن أكون عضواً لأرى الرابط.
قلت في نفسي جربلك شي نتيجة ربما الجماعة ما بيهتموا إذا بدك تنضم أو لا، و هذا ما فعلت لأجد نفسي في مثال ممتاز للمنتديات العربية التافهة، انظر الصورة فقط:

المهم عدت و بحثت في 4shared لأجد الأغنية بسهولة / لمن يحب هي هنا.

أثناء تحميل الأغنية قلت لنفسي روح شوف شو فيه نشاطات ثقافية في المركز الثقافي في اللاذقية، ذهبت إلى غوغل مجددا و بحثت.
صفحة نتائج لا بأس بها، فكما هو ملاحظ وجود نتيجة تتبع لموقع وزارة الثقافة و أخرى تدل على أنه موقع المركز الثقافي في اللاذقية كما هو واضح:


هذا رائع، هناك موقع للمركز الثقافي في اللاذقية و سيمكنني متابعة الأنشطة فيه من خلال هذا الموقع، لكن هذا لم يتم، فالموقع الذي رابطه http://www.daralassad.org قد تجاوز الحد المسموح من تبادل البيانات، و نحن بالطبع في 16 نيسان، يعني أي استضافة هاااذي؟

طيب، ربما ليس هو الموقع المطلوب، فأنا لم أفتحه من قبل بالرغم من أن نتائج غوغل و اسم النطاق يدلان على أنه الموقع المطلوب و لكن دعنا نلقي نظرة على موقع وزارة الثقافة، فمرحبا بي في موقع وزارة الثقافة يبدو الموقع جميلا، لم أدخل في محتوياته كثيرا، إنما توجهت للروابط ذات الصلة، فوجدت دليلا جميلا فيه مواقع متنوعة ثقافية و حكومية و مواقع تتبع لوزارة الثقافة، لم أجد موقعا لفرع وزارة الثقافة في اللاذقية !
انتقلت إلى مواقع ثقافية، بعض الأسماء أعرفها أو لنقل أني شي مرة فايت عليها، لفت نظري عنوان لموقع اسمه المحيط http://www.moheet.com/ ، لا أعرفه لكن قلت لحالي فوت شوفو و هذا ما فعلت:

يبدو أن الموقع محجوب! (وزارة الثقافة تضع رابطا لموقع تحجبه وزارة الاتصالات) فما هي إلا ثوان حتى تم نقلي إلى 190.sy فكان هناك خطأ برمجيا (تحذير) في أعلى الصفحة كما هو في هنا:

موقع آخر أحببت زيارته هو مكتبة الأسد الوطنية، أدعوكم لزيارته.

بعد تحميل 85 kb من أصل أكثر من 5 mb فصل تحميل الأغنية و علمت أن لا سبيل لتحميلها من البيت، ألغيت الفكرة و استمتعت بسماع أول 5 ثواني من الأغنية لأغلق الاتصال و أتساءل، لماذا لا تكون مواقعنا الرسمية أفضل؟ ما يمنع وجود موقع ممتاز لمكتبة الأسد الوطنية، مثلا؟ …