Archive for the ‘صور’ Category

على طريق العودة…

2011/01/29
Advertisements

من في الصورة؟

2010/01/14

😀

استكمال النوافذ

2009/12/13
( يتبع )

ولا يختلف كثيرا تعامل الكثير من الناس مع “رؤوسهم” عن تعاملهم مع نوافذ “السرفيس”.

نافذة

2009/11/18
مشهد 2:
أحدهم قام بإغلاق النافذة (غالبا بقوة)، الكل ،كأنما أُيقظ، يلتفت حوله ليغلق نافذة بجانبه إن مفتوحة كانت و موجودة.

مشهد 1:
أحدهم قام بفتح نافذة، تغير الجو داخل “السرفيس”، البعض التفت، البعض امتعض، لا أحد فكر بأن يفتح النافذة بجانبه.

قصة أغرابي

2009/09/14
كان أغرابي يجلس في ظل لافتة إعلان ضخمة يتحدث (الإعلان) عن حفلة لمطرب هابط1، مرّ أحدهم و وقف أمامه و قال: حبيبي، بعد إذنك، ممكن أحكي تلفون من موبايلك أنا ما معي وحدات تكفي؟
قلو: لك ولو، أي ما تكرم عيناك (الأنف الأفطس بينهما2)، خود احكي براحتك.
تناول الأحدهم الهاتف المتنقل و أخذ يكتب الرقم ثم صار يبتعد قليلا ببطئ، لم يخطر ببال الأغرابي إلا أنه يبتعد لأن موضوعا خاصا سوف يناقشه مع من سيتصل به.
ابتعد و ابتعد و ابتعد ثم ابتعد أكثر !
قال له من بعيد: هع هع ضحكت عليك و أخدتلك موبايلك ههااي و انطلق مسرعا ليمتطي دراجة نارية أغلب الظن أنه حصل عليها بطريقة ذكية كما حصل على الهاتف.
قام الأغرابي و صاح بأعلى صوته: ولوووووووووووو ، لكككككك ولاااااااااااااااك كر، يا بغل رد، ما بدي الموبايل بس حكيني كلمة.
توقف ذلك اللص الذكي و قال له: نعم ماذا بدك؟

قال الأغرابي: شغلتان، الأولى ترجعلي البطاقة، و التانية ما تقول لحدا عن الطريقة اللي سرقت فيها الهاتف مني حتى ما تشيع بين الناس و ما بقا حدا يعطي موبايلو لحدا رغم حاجته.

انتهت القصة القصيرة و لم تنته القصص…

هذه قصة محدّثة بتصرف لقصة أعرابي أقلّ أحدهم على حصانه أو حماره أو … و لكن هذا الأخير (ما الحمار) سرق الحصان فناداه الأعرابي من بلاد بعيدة (ليضحك ربات الحداد البواكيا3) أن ما تخبر حدا (إني بحبك من زمان4) بفعلتك حتى لا تُفقد المروءة و مساعدة الآخرين.

السؤال الذي نفسه يطرح، هل صحيح رأي كل من الأعرابي و الأغرابي؟
يعني هل لازم اللص ما يخبر أحد عن فعلته حتى لا تُفتقد النخوة أم ما كان لازم يطلبان منه التكتم لأن كتمانه سيجعل الناس غير حذرين و ستتم عمليات سرقة كثيرة مستفيدة من طيبة قلب الأعراب و الأغراب؟
يعني أليس انعدام المروءة و الكرم بالمجتمع أشد ضررا من انتشار السرقة؟

قد يلجأ شخص محتاج لشخص كريم ليساعده، و لكن قد يلجأ للسرقة عندما لا يجد كريماً و إن لم يكن بنيّتِه السرقة، فأحيانا الفقر أو الحاجة تدفع للسرقة لتلبية الحاجات الشديدة خصوصا عند ضعاف النفوس.

لك بغض النظر، هل شخص قليل المروءة أفضل من لص؟
و إن كان إخفاء عملية سرقة قد تؤذي بعض من يتعرضون لعمليات مشابهة لاحقا، ألا تؤذي قلة المروءة كل من يحملها (قلة المروءة يعني) إضافة لمن يحتاجون فلا يجدون؟

حقيقة، أنا مع الأعرابي و مع الأغرابي أيضا، يعني بموضوع عدم نشر عملية النصب، لكن هم أنفسهم يجب أن يحذروا، يعني و يكون للواحد نظرة.

ملحوظة: الحكي السابق إن اعتبرناه قصة قصيرة فقد كنت قد كتبتها كمشاركة في أحد المنتديات منذ فترة.

———-
1 أغلب الظن أنه تامر حسني.
2 شي مشابه لـ عيناك الدمع الأسود بينهما …
3 بيت شعر للمتنبي يقول فيه: و مثلك يؤتى من بلاد بعيدة ليضحك ربات الحداد البواكيا
4 من أغنية لـ أماني السويسي بعنوان ما تخبر حدا.

هلوساتهم

2009/05/26

– ألو
– ألو مرحبا
– أهلا
– كيفك؟ سلام؟*
– أي، منيح الحمد لله، مين معي؟
– الأستاذ [ سامر ]**.

هذا نموذج، الأخ يؤستِذ نفسه.

البعض، انترنيتيا، لا يكتب اسمه إلا مسبوقا بـ eng أو ما شابه من اختصارات، هذا نموذج آخر يحب أن يُعلِم كل من يمر بأنه مهندس أو شبه مهندس…

هلوساتي، كلمة يتسخدمها البعض عندما “يتفزلك” في كتابة نص ما، يعني إن كان في كتابتك هلوسة فسوف يدرك ذلك القارئ، أما أن تعلمه مسبقا فهذا يشبه أن تقول صبية عن نفسها: “جمالي” في موضع ما، و بالمناسبة غالبا لا هلوسات في النص إنما حكي ليس له معنى و لا حتى ليس لا معنى له، هي عقولة نابليون: الرجل الذي تحكمه امرأة لا هو رجل ولا امرأة، إنه لا شيء.
أو مثل أحد يُعنوِن مقالته بـ “مقالة رائعة” :)، فهذا نموذج آخر.

… إلخ

————-
* البعض يتصل و يسألك من أنت! يعني أليس من اللائق بأن يعرّف المُتصل بنفسه أولا؟
** [] : Optional 🙂

صورة طفلة، مطر

2009/01/26
girl in rain

قد لا يبدو للموضوع (الصورة) معنى، و هو كذلك قد، لكن لسبب ما أضع هذه الصورة.

عذرا

Never Give Up

2008/12/01
never give up

بلا عنوان

2008/04/30

صعوبة كبيرة في تعدد العيون يعني أكثر من عين و أقل من ثلاث و هذا يكفي فلماذا المزيد ؟!
التظاهر أو لنقل الأقنعة التي توضع على رؤوسنا بأربطة شديدة تمنعنا من إزالتها ، و على الرغم من اهتراء الأربطة فما يزال وهمها قويا ، ربما هذا هو المطلوب ! ، أن تعتاد على الشيء فتفعله بعد زوال أسبابه ، إنها أسباب متجذرة يتم زرعها و لا عليك ، اترك الأمر للوقت و للغرف المغلقة.

لماذا تفعل أي شيء؟ طيب لا تفعله ما الذي سيحصل ؟!

نعود ، لماذا تريد أكثر من يد ؟ يدين أقصد ، ألا يكفي أن لك أكثر من يد و أقل من ثلاث ؟ يعني هل تريد أن تصبح أخطبوط؟

سخافة ، ألا ترى أن ما قرأته بالأعلى مجرد سخافة ؟ قد تكون كذلك ، فلماذا قرأتها إذن ( البعض يقول أن هناك خطأ في كتابة إذن إذ يجب أن أكتب إذاً ) المهم، أكمل القراءة إن أحببت قد أكتب شيئ أكثر أهمية.

الرياضيات تعلمنا التفكير بشكل رياضي ، المنطق يعلمنا التفكير بشكل منطقي ، الفلسفة تدعونا لإعادة التفكير في الأشياء التي لم تكن تسترعي اهتمامنا، ما هي بقية العلوم المفيدة ؟ كل شيء مفيد.

التسطح أو المرآة المسطحة تبدو بحالة طبيعية أما المقعرة فهي مقعرة و المحدبة عكسها لكنها مع ذلك محدبة ، ليست طبيعية.

يعني الطرفان كاذبان.

برأيي بدون هذه الأقنعة أفضل ، قارن ، تخيل علبة كرتونية مثقوبة أمام عينيك و مثقوبة عند منطقة الاذن في كل جهة و تستطيع أن تتنفس لكن منطقة الفم مغلقة ، كيف ستتكلم ، ربما تصرخ عندما ترى للكلام ضرورة شديدة و عندها يسمعك بعض من حولك لكن معرفتك بأنك ستبذل جهدا لتصرخ تجعلك تقلل من الكلام المهم ، فتخرس

ما أبغض أن ترى شخص صغير يحاول أن يرشدك ما أشبهه ببعوضة تحاول افتراسك