Archive for the ‘أدب’ Category

اختيار الإجرائيات و اختياراتنا

2009/06/21
في نظم التشغيل تريد الكثير من الإجرائيات الحصول على وحدة المعالجة لتنفيذ أوامر معينة، نظام التشغيل مسؤول عن انتقاء الإجراء الذي سينفذ و هناك اعتبارات متنوعة للاختيار، مثل الأولوية و القِدَم و المدة…
إذا أخذنا أسلوب أن الأولوية لمن يأتي أولا قد يأخذ إجراء وقتا طويلا قبل أن ينتهي و هناك إجراءات أخرى لها أهمية أكبر من وجهات نظر أخرى و لهذا فقد تم أخذ الأولوية المرافقة للإجراء بعين الاعتبار، لكن، لو أن الإجراء ذو أهمية قليلة قد يطول الوقت ولا يأتي دوره و لهذا من الجيد مثلا أن تزداد أولويته مع مرور الوقت.
هذا الأسلوب نستخدمه في حياتنا بدون أن نقف عند ذلك، فمثلا في مجال الطبخ، قد تقول إحدى السيدات بأنها ستطبخ اليوم الطبخة* f لأن هذه الأيام موسمها مثلا فهي لها أولوية على غيرها من “طبخات كل المواسم” (الرز مثلا) فـطبخات جميع المواسم أولويتها أقل، كذلك الرغبات و توفّر المواد و … يلعب دورا في اختيار طبخة اليوم، لكن سنجد بعد مرور الأيام أن طبخة جميع المواسم ازدادت أولويتها لكونها من زماااااااان ما طُبخت :).
نستخدم هذا الأسلوب أيضا مثلا في اختيار صديق أو قريب لنزوره، لسماع أغنية، لاختيار ملابس …
تُرى هل اعتمد مصمموا نظم التشغيل و الخوارزميات المستخدمة على أشياء بسيطة في الواقع؟ أم أنهم باللاشعور يطبقون نفس الفكر؟
مرة بعد مرة أرى بأن الأمور البسيطة و الشديدة البساطة هي الطريق الأقصر لحل أعقد المشاكل.
—————–
* بحثت في لسان العرب عن “طبخ” لأرى إن كانت “طبخة” كلمة فصحى، فقرأت أيضا:

والطّبَاخُ: القوَّة. ورجل ليس به طباخ أَي ليس به قوّة ولا سِمن، قال حسان بن ثابت:
المالُ يَغْشَى رجالاً لا طَباخَ بهم كالسَّيل يَغْشَى أُصولَ الدِّندِن البالي
ومعناه: لا عقل لهم. والدِّنْدِنُ: ما بلي وعفِنَ من أُصول الشجر، الواحدة دِنْدِنَة، و قد جاء هذا البيت في شعر لِحَيَّةَ بن خلف الطائي يخاطب امرأَة من بني شمحَى بن جرم يقال لها أَْسماءُ، وكانت تقول ما لِحَيَّة مال فقال مجاوباً لها:
تقول أَسماء لما جئت خاطبها: يا حيُّ ما أَرَبي إِلاَّ لذي مالِ
أَسماءُ لا تفعليها، رُبّ ذي إِبل يغشى الفَواحش، لا عَفّ ولا نال
الفقر يزري بأَقوام ذوي حسب، وقد يسوّد، غيرَ السيد، المالُ
والمال يغشى أُناساً، لا طَبَاخ لهم، كالسيل يغشى أُصول الدِّندِن البالي
أَصون عرضي بمالي لا أُدنسه، لا بارك الله بعد العرض في المال
أَحتال للمال، إِن أَودى، فأَكسبه ولست للعرض، إن أودى، بمخنال

رجال في الشمس

2009/05/01

كان يفترض أن أكتب ما سوف أكتب بالأمس، الخميس، لكن لم أتمكن.

قرأت الرواية، القصة مؤلمة و الواقع مرير، لا أستطيع التعليق.

نعم، لم ينس غسان كنفاني أن يشير إلى أن الأخ أيضاً ينسى عائلته عندما يخرج من واقعهم، و يتزوج!

أطيب الأوقات…

مختارات

2008/08/26

جاء في البخلاء – الجاحظ :

ومن يشك أن الوحدة خير من جليس السوء؟ وأن جليس السوء خير من أكيل السوء؟ لأن كل أكيل جليس، وليس كل جليس أكيلاً.
فإن كان لابد من المؤاكلة، ولابد من المشاركة، فمع من لا يستأثر علي بالمخ، ولا ينتهز بيضة البقيلة، ولا يلتهم كبد الدجاجة، ولا يبادر إلى دماغ رأس السلاءة، ولا يختطف كلية الجدي، ولا يزدرد قانصة الكركي، ولا ينتزع شاكلة الحمل، ولا يقتطع سرة الشصر، ولا يعرض لعيون الرءوس، ولا يستولي على صدور الدجاج، ولا يسابق إلى أسقاط الفراخ، ولا يتناول إلا ما بين يديه، ولا يلاحظ ما بين يدي غيره، ولا يتشهى الغرائب، ولا يمتحن الإخوان بالأمور الثمينة، ولا يهتك أستار الناس بأن يتشهى ما عسى ألا يكون موجوداً.

قال زرادشت في أحد أناشيد الغاثا – فراس السّواح :

الحق أقول لكم، إن هناك توأمين يتنافسان منذ البداية. اثنان مختلفان في الفكر وفي العمل. فروح خبيث اختار البهتان وثابر على فعل الشر، وروح طيب اختار الحق وثابر على فعل الخير ومرضاة أهورا مزدا. وعندما تَجابَه الاثنان لأول مرة أبدعا الحياة ونقيضها. ولكن عندما تحين النهاية فإن من اتبع البهتان سوف يُرَدُّ إلى أسوأ مقام، ومن اتبع الحق فسوف يُرَدُّ إلى أسمى مقام.

قام متمم بن نويرة :

لقد لامني عند القبور على البكا     رفيقي لتذراف الدموع السوافكِ
فقلت له إن الشجا يبعث الشجا     دعـوني فهذا كله قبر مالكِ

من جيتنجالي … طاغور

2008/07/21

يا رفيقي ، هل كنت خارج البيت في هذه الليلة العاصفة ، متابعا رحلة حبك العاشقة ؟ إن السماء تنحب كالولهى اليائسة.

يا رفيقي ، لم يجد النعاس الليلة سبيلا إلى جفني ، في كل لحظة ، أفتح الباب و أتقرى الظلمات بعيني.

لا ألمح شيئا أمامي ، و إنني لأحار أين تمتد دربك.

يا رفيقي ، تُرى أي ضفة مبهمة من النهر الأسود كالمداد، و في أي طرف قصي من الغابة المتوعدة تنشد طريقك لتأتي إليّ؟

لا يزال السأم يستبد بقلبك، ولا يزال النعاس يجاذب عينيك.

ألم تسمع بأن الوردة تُزهى رائعة كالملكة بين الشواك ؟ استيقظْ ، آه استيقظْ ولا تذر الوقت يمر عبثاً.

في نهاية الدرب الوعثاء و في بلد الوحدة العذراء، يجلس رفيقي ، وحيداً فلا تخيبْ انتظاره ، استيقظْ ، آه استيقظ.

إذا خفق الفضاء ، و ارتعش في حر الهاجرة ، و إذا مدّت الرمال سربال الظمأ …

أفلا تشعر بالفرح في أعماق قلبك ؟ أفلا يردد معزف الطريق على وقع كل خطوة من خطاك موسيقا الألم العذبة ؟

مختارات شعرية

2008/02/19

المتنبي :

أصَخْرَةٌ أنَا، ما لي لا تُحَرّكُني     هَذِي المُدامُ وَلا هَذي الأغَارِيدُ

العَبْدُ لَيْسَ لِحُرٍّ صَالِحٍ بأخٍ     لَوْ أنّهُ في ثِيَابِ الحُرّ مَوْلُودُ
لا تَشْتَرِ العَبْدَ إلاّ وَالعَصَا مَعَهُ     إنّ العَبيدَ لأنْجَاسٌ مَنَاكِيدُ
ما كُنتُ أحْسَبُني أحْيَا إلى زَمَنٍ     يُسِيءُ بي فيهِ عَبْدٌ وَهْوَ مَحْمُودُ
ولا تَوَهّمْتُ أنّ النّاسَ قَدْ فُقِدوا     وَأنّ مِثْلَ أبي البَيْضاءِ مَوْجودُ
وَأنّ ذا الأسْوَدَ المَثْقُوبَ مَشْفَرُهُ      تُطيعُهُ ذي العَضَاريطُ الرّعاديد
جَوْعانُ يأكُلُ مِنْ زادي وَيُمسِكني     لكَيْ يُقالَ عَظيمُ القَدرِ مَقْصُودُ
وَيْلُمِّهَا خُطّةً وَيْلُمِّ قَابِلِهَا      لِمِثْلِها خُلِقَ المَهْرِيّةُ القُودُ
وَعِنْدَها لَذّ طَعْمَ المَوْتِ شَارِبُهُ     إنّ المَنِيّةَ عِنْدَ الذّلّ قِنْديدُ
مَنْ عَلّمَ الأسْوَدَ المَخصِيّ مكرُمَةً      أقَوْمُهُ البِيضُ أمْ آبَاؤهُ الصِّيدُ
أمْ أُذْنُهُ في يَدِ النّخّاسِ دامِيَةً     أمْ قَدْرُهُ وَهْوَ بالفِلْسَينِ مَرْدودُ
أوْلى اللّئَامِ كُوَيْفِيرٌ بمَعْذِرَةٍ      في كلّ لُؤمٍ، وَبَعضُ العُذرِ تَفنيدُ
وَذاكَ أنّ الفُحُولَ البِيضَ عاجِزَةٌ     عنِ الجَميلِ فكَيفَ الخِصْيةُ السّودُ؟

إذا غامرتَ في شَرَفٍ مَرُومٍ     فَلَا تَقنَع بِمَا دونَ النُّجومِ
فَطَعمُ الموتِ في أمرٍ حَقيرٍ      كَطَعْمِ الموتِ في أَمرٍ عَظيمِ
و كمْ من عائب قولا صحيحا     وآفته من الفهم السقيمِ

جميل بثينة:

ألا ليتَ ريعانَ الشبابِ جديدُ     ودهراً تولى ، يا بثينَ، يعودُ
فنبقى كما كنّا نكونُ، وأنتمُ      قريبٌ وإذ ما تبذلينَ زهيدُ
إذا قلتُ: ما بي يا بثينة ُ قاتِلي،       من الحبّ، قالت: ثابتٌ، ويزيدُ
وإن قلتُ: رديّ بعضَ عقلي أعشْ بهِ     تولّتْ وقالتْ: ذاكَ منكَ بعيد!
فلا أنا مردودٌ بما جئتُ طالباً،      ولا حبها فيما يبيدُ يبيدُ

يموتُ الْهوى مني إذا ما لقِيتُها،      ويحيا، إذا فرقتها، فيعودُ
يقولون: جاهِدْ يا جميلُ، بغَزوة ٍ،      وأيّ جهادٍ، غيرهنّ، أريدُ

ابن زريق البغدادي :

وَالدهرُ يُعطِي الفَتى مِن حَيثُ يَمنَعُه      إِرثاً وَيَمنَعُهُ مِن حَيثِ يُطمِعُهُ
اِستَودِعُ اللَهَ فِي بَغدادَ لِي قَمَراً     بِالكَرخِ مِن فَلَكِ الأَزرارَ مَطلَعُهُ
وَدَّعتُهُ وَبوُدّي لَو يُوَدِّعُنِي     صَفوَ الحَياةِ وَأَنّي لا أَودعُهُ

رُزِقتُ مُلكاً فَلَم أَحسِن سِياسَتَ      وَكُلُّ مَن لا يُسُوسُ المُلكَ يَخلَعُهُ
وَمَن غَدا لابِساً ثَوبَ النَعِيم بِلا     شَكرٍ عَلَيهِ فَإِنَّ اللَهَ يَنزَعُهُ

قطري بن الفجاءة :

أَقولُ لَها وَقَد طارَت شَعاعاً      مِنَ الأَبطالِ وَيحَكِ لَن تُراعي
فَإِنَّكِ لَو سَأَلتِ بَقاءَ يَومٍ      عَلى الأَجَلِ الَّذي لَكِ لَم تُطاعي
فَصَبراً في مَجالِ المَوتِ صَبراً      فَما نَيلُ الخُلودِ بِمُستَطاعِ
وَلا ثَوبُ البَقاءِ بِثَوبِ عِزٍّ      فَيُطوى عَن أَخي الخَنعِ اليُراعُ
سَبيلُ المَوتِ غايَةُ كُلِّ حَيٍّ     فَداعِيَهُ لِأَهلِ الأَرضِ داعي
وَما لِلمَرءِ خَيرٌ في حَياةٍ      إِذا ما عُدَّ مِن سَقَطِ المَتاعِ

موقع أدب

رابندرانات طاغور

2008/02/01

رابندرانات طاغور ، شاعر الهند العظيم
ولد في عام 1861 في مدينة كلكتا ، من أسرة هندية عريقة ، والده المهارش دافندرانات طاغور و المهارش تعني القدّيس باللغة البنغالية .
طاغور هو أصغر اخوته السبعة ، سمّاه والده رابندرا أي الشمس.

كان أبوه يعلمه و عيّن له معلمين ليزودوه بالمعرف ، فلم يكن في الهند مدارس آنذاك.
أحب طاغور الطبيعة كثيرا و انسجم معها.

ماتت أمه و هو ما يزال فتى صغير و يقول طاغور عن موت امه :


(( كنّا قد أوينا ليلة وفاتها إلى النوم ، و قدمت في ساعة متأخرة خادمة عجوز و هي تنشج باكية و تردّد : (( إيه يا أطفالي لقد فقدتم كل شيء ))
فأسكتتها زوج أخي و صرفتها لتجنبنا وقع الفاجعة و نحن في موهن الليل ، و كنت نصف يقظان ، و أحسست بقلبي يذوي و ينهار بين جنبي ، دون أن أعي ، على نحو ظاهر ، واضح ما جرى ، فلمّا انشق الفجر أدركت معنى الموقت الذي كنت اسمع بخبره.
و لما خرجنا إلى الشرفة رأينا أمنا مسجاة فوق سريرها و لم يكن مرآها يشي بأن الموت رهيب ، كان محياها عذبا آمنا ، كما لو أنها خلدت إلى نوم هنيء ، و لم يكن أي شيء يبصرنا بالهوة السحيقة التي تفصل الموت عن الحياة.
و حين نقل نعشها و سعينا مع الموكب الحزين في الطريق المظلمة بالشجر هصر قلبي ألم ممض ، و أنا أفكر في أن أمي لن تعود بعد الآن إلى البيت.
و قد مضت الأيام و ظللت أذكر أيام الربيع ، كلما تمشيت في الحديقة ، و داعب زهر الياسمين جبيني ظللت أذكر مداعبة أنامل أمي و هي تمس جبيني مسّا رفيقا ، مفكرا في أن الحنان الذي كان يحدو تلك الأنامل الساحرة يتجلّى في نقاء زهر الياسمين و أن ذاك الحنان ما يزال باقيا لا ينفد ولا يفنى.
لقد حرمني القدر أمي و أنا بعد فتى صغير ، فأصبحت وحيدا ، ألوذ بنافذتي و أتأمل في الطبيعة و ارتسم في مخيلتي ما يترقرق في الكون من صور شتّى.
لقد كانت الطبيعة رفيقي الذي وجدته على جواري دائما )).

أرسله أبوه لدراسة القانون في بريطانيا و لم يكن طاغور يجب في دراسة القانون ما يرضي نفسه النزّاعة إلى الفن و الأدبو عاد إلى وطنه قبل أن ينهي دراسته.

كتب ديوانه الأول (أغاني المساء) و لاقى تشجيعا من كبار الشعراء و النقاد و هو لا يزال في ريعان الشباب، و كتب بعده (أغاني الصباح) .

انتقت له أسرته وهو في الثانية و العشرين من عمره زوجا فتاة لا تتجاوز الثانية عشرة هي مريناليني ديفي.
كانت حياته الزوجية رغيدة فقد أعطته زوجه الحب و عاشا بسعادة.

رزق طاغور بثلاثة أطفال و لكن سعادته لم تدم طويلا ، فقد ماتت زوجه و هي ما تزال في صباها ، و مات ابنه و ابنته و أبوه في فترات متقاربة ، و كان لموتهم أثر كبير في حياته و شعره.

في عام 1901 أنشأ طاغور مدرسة في ضواحي كلكتا سماها شانتينيكيتان أي مرفأ السلام و كانت في وسط الغاب بين الأشجار.
حصل على جائزة نوبل في عام 1914

قاوم طاغور الاستعمار بشعره ، يقول :

إيه يا وطني ، أطلب إليك الخلاص من الخوف ، من هذا الشبح الشيطاني الذي يرتدي أحلامنا الممسوخة …

في 8 آب 1941 توفي طاغور ، مات رابندرا و افتقدت الهند أكبر شاعر عرفته عصورها.
يقول :

أي هدية ستقدمها إلى الموت ، يوم يقدم ليقرع بابك ؟
آه سأضع أمام زائري كأس حياتي المترعة و لن أدعه يعود فارغ اليدين.
كل قطون كرومي العذبة ، من أيام خريفي و ليالي صيفي ، كل حصاد حياتي الدؤوب و جناها ، سأضعه أمامه ، حين ينتهي أجل أيامي ، يوم يقدم الموت ليقرع بابي.

تأثر شعر طاغور بالرمزية و هو يقول :

إنك لو استنشيت أريج زهرة و قلت : ((لم أفهم شيئا )) فالجواب يعني أنه ليس ثمة شيء يتطلب الفهم ، فليس هناك سوى الأريج ، و كذلك الشعر الرمزي المبهم الذي تطرب له ولا ينقاد معنها لفهمك.