إصرار

أنقاد بشكل إجباري غير مقصود تجاه محاربة التخصص و التركيز في نقاط معينة من كل مشهد و كل علم و معرفة و لا أجد في الشمولية في المعرفة من بدّ حتى لو قيل في الإكثار من التعميم عند النظر إلى مجموعة من الناس أنه قد لا يُميَزون و هذا و إن بدا غير جيد في لحظة شرود عن التفكر فيما يروّج له في زمن أصبحت تُقلب الأمور بزخرفة تبعد في جمالها و كثرة مزخرفيها بقصد أو بدون عن الأصل.
الشعور المحرك للرأي بقوة لا تُجابه لكثرة الصحة القائمة خلفه يبدو غير قابل للتفاوض أو إعادة النظر حتى لو كان هذا الرأي داعيا لذلك في أمر آخر و الأسى لمن فقد هذا الشعور أو شعر بنقيضه البادي كأنه نفسه.
هل يحب الإنسان في حال من الأحوال النزول إلى قعر بئر ليرى ما فوقه؟ ليس هذا أفضل من كونه انحطاط يقوده جهلة برعوا في تسيير المواشي لأسباب كثيرة ربما أهمها وجود من لا يعيدون النظر.

Advertisements

الأوسمة: , , , ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: