من جيتنجالي … طاغور

يا رفيقي ، هل كنت خارج البيت في هذه الليلة العاصفة ، متابعا رحلة حبك العاشقة ؟ إن السماء تنحب كالولهى اليائسة.

يا رفيقي ، لم يجد النعاس الليلة سبيلا إلى جفني ، في كل لحظة ، أفتح الباب و أتقرى الظلمات بعيني.

لا ألمح شيئا أمامي ، و إنني لأحار أين تمتد دربك.

يا رفيقي ، تُرى أي ضفة مبهمة من النهر الأسود كالمداد، و في أي طرف قصي من الغابة المتوعدة تنشد طريقك لتأتي إليّ؟

لا يزال السأم يستبد بقلبك، ولا يزال النعاس يجاذب عينيك.

ألم تسمع بأن الوردة تُزهى رائعة كالملكة بين الشواك ؟ استيقظْ ، آه استيقظْ ولا تذر الوقت يمر عبثاً.

في نهاية الدرب الوعثاء و في بلد الوحدة العذراء، يجلس رفيقي ، وحيداً فلا تخيبْ انتظاره ، استيقظْ ، آه استيقظ.

إذا خفق الفضاء ، و ارتعش في حر الهاجرة ، و إذا مدّت الرمال سربال الظمأ …

أفلا تشعر بالفرح في أعماق قلبك ؟ أفلا يردد معزف الطريق على وقع كل خطوة من خطاك موسيقا الألم العذبة ؟

Advertisements

الأوسمة: ,

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s


%d مدونون معجبون بهذه: